X إغلاق
X إغلاق



ليلة العودة الى الدامون


2017-06-01 11:21:07

ليلة العودة الى الدامون

 

احمد ريان / طمرة الدامون

 


ليلة العودة الى الدامون

انشودة الشاعر اللبناني حليم دموس:


عليك منّي السلامْ يا ارض اجدادي
ففيكِ طاب المقامْ وطابَ انشادي
عشقت ُ فيك السّحْر وبهجةَ النادي
عشقت ضوء القمر والكوكب الهادي
والليلَ لما اعتكرْ والنهرَ والوادي
والفجرَ لّما انتشر في ارض اجدادي
اهوى عيونَ العسلْ اهوى سواقيها
اهوى ثلوج الجبلْ ذابت لآليها
هذي مجاري الاملْ سبحان مُجريها
سالت كدمع المقلْ في ارضِ اجدادي
يا قومُ هذا الوطنْ روحي تناجيهِ
فعالجوا في المحن جراح اهليهِ
ان تهجروه فمن في الخطب يحميهِ
يا ما أُحَيْلى السَّكنْ في ارضِ اجدادي


في كثير من الأحيان يحتار الانسان بانتقاء الكلمات والتعابير لوصف شعوره للحدث الذي يمر به ويراه, فتراه يكتب النص ويشطبه او يمحوه ويعود للكتابة من جديد الى ان يجد النص الأكثر ملائمة للتعبير عن احساسه وشعوره للحالة التي يمر بها وهذه الصورة ظهرت بوضوح على وجوه أهالي الدامون مع الآهات والتنهيدات والحسرة والحنين الى أيام الزمن الجميل وهذه الحالة لوحة رسم واضحة ملآئ بالحديث الذي وراءه احاديث ليس بحاجة الى ترجمة ليفهمها الشخص فهي مترجمة بلغة فصيحة واضحة مقروءة صامتة ناطقة
جاء أهالي الدامون من شفاعمرو ,عبلين, طمرة, كابول, ومن سكان البلدات المجاورة للمشاركة في احياء ليلة العودة بالوصول والتجمع في ساحة عين ماء الدامون التي جف مائها "بقدرة قادر" وجفت دموعها حزنا على فراق الاهل والاحبة والتي كانت تعطيهم مياه الحياة وبالرغم من هذا الحزن والجفاف يخرج من قلبها وعيونها صوت عميق يقول لنا : "انا هنا صامدة ثابتة راسخة في قريتي في وطني ستعود مياهي كما كنت ويفيض ينبوعي بالمياه وحينها تعود الحياة والمَسّرة الى قريتي واهاليها"
بدات الأمسية في الساعة الثامنة مساءً , حيث بدا المطرب حسن صمد بقاعي باسماعنا الموسيقى ويشاركه بالعزف على الاورغ كريم نبواني من المكر حتى موعد اذان العشاء حيث أقيمت الصلاة على ساحة العين وبعدها استمعنا الى ترانيم دينية بمناسبة أعياد اخوتنا المسيحيون مما اضفى جمالا على هذه الليلة فالاعياد واحدة للجميع. تولى عرافة هذه الحفلة المحامي نضال عثمان عضو لجنة مهجري قرية الدامون الذي رحب بالحضور وكان يتكلم باللغة الفصحى والعامية مؤكد ام حق العودة لا عودة عنه وان نسيانه أصبح من المستحيلات وكذلك أشار الى ضرورة واهمية البرامج التي اقيمت والتي ستقام على ارض الدامون حاضرا ومستقبلا للأجيال الشابة
اما البروفسور اسعد غانم المحاضر في جامعة حيفا فاكد المحافظة على الذاكرة والذكرى الحية وحق العودة وان هذا الحق اقوى من كل مواثيق الدولية التي نصت عليها , ونحن أصحابه ولا يمكن التنازل عنه باي حال من الأحوال بل انه يقوى ويتعمق فينا
المحامي نضال عثمان حاور كبار السن. اطال الله بأعمارهم والذين عاشوا طفولتهم وشبابهم في الدامون وكان اولهم السيد فهيم خوري (من شفاعمرو) قرابة التسعين عامة. الذي تحسر على تلك الأيام الجميلة ومم قاله: " عشنا كعائلة واحدة وكأخوة حياة مبنية على الاحترام المتبادل ونتمنى ان تعود تلك الأيام ونعيش سويا كما كنا بالماضي وبنفس الروح تحدث العديد من أهالي الدامون نساءً ورجالا والجدير بذكر ان الحضور كان من مختلف الأجيال.
اما محمد كيال عضو لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين (ابوه من البروة وامه من الدامون) قال: "حق العودة , حق قانوني وشرعي نص عليه القانون الدولي والأمم المتحدة ويجب ان تتطبق هذه القرارات ولا بديل عن حق العودة" اما "عروس الدامون" غدير عزات بقاعي/ عواد فقد حفظت عن ظهر قلب تاريخ هذه القرية من جدتها المرحومة الحاجة فطوم محمد بقاعي ومن شدة تأثرها قررت اقامة حفلة زواجها في ساحة عين الدامون فكان لها ذلك في يوم 21/9/2016 وقالت ان حلمها تحقق ولم تستوعب ذلك من شدة فرحها وخاصة وهذه اول فرحة حقيقية منذ عام النكبة جرت في الدامون ودعت أهالي القرية والقرى المهجرة الاخرى ان يحذو حذوها في قراهم ومدنهم المهجرة لتقوية حق العودة
وكان للأطفال دورهم حيث ابدعت الطفلة دانا محمد أبو الهيجاء (10 سنوات) باغانيها الوطنية بصوتها الجميل وتالقها المميز وحركاتها التي تتفاعل من اغانيها واحساسها مما ادهشت الجمهور ونالت اعجابه
التواصل مع الاهل واجب هام وكانت اللحظات المؤثرة حينما تم الاتصال هاتفيا مع أهالي الدامون في مخيمي البداوي والمعشوق في البنان حيث تحدثوا مع أقاربهم واعربوا عن حبهم للدامون والوطن منهم من ولد هناك ومنهم من ذاق التهجير القصري وهم في سن الطفولة
ثم استمعنا لمحادثة الطفلة لارا عصام سرساوي من المانيا التي هاجرت عائلتها من سوريا (وهي حفيدة رفيق محمد حمادي من الدامون) والقت قصيدة جميلة للأرض والوطن وحلمها ان تعود الى سوريا
والجدير بالذكر ان المحامي نضال عثمان قد تميز باسلوبه الجميل بحركاته اللائقة ولباقته والتي ادهشت الجمهور وعلى المهنية التي يتمتع بها في عرافة الأمسية .
ويجب ان نذكر ان الدكتور سهيل ذياب رئيس بلدية طمرة كان من بين الحضور.
وقد قرر العديد من الشباب ان يناموا في الخيمة التي نصبت خصيصا لهذه الليلة وكان لهم ذلك. وفي صباح اليوم الثاني تجمع الأهالي وانطلقوا من ساحة العين في جولة في انحاء القرية وقد شرح الكبار عن البيوت وعن أصحابها ومكان الجامع والكنيسة ومعصرة الزيت ومطحنة القمح وعن أماكن الاولياء والرجال الصالحين وقد قراؤا الفاتحة على أرواح الموتى وكذلك تم حرق البخور على مقبرة إخواننا المسيحيون وبعد ذلك تجمع الأهالي وتناولوا وجبة الغذاء من اكلاتنا الشعبية خاصة المجدرة وورق الدوالي وما يسما بالشلباطة والمناقيش وغيرها.
بعد ذلك تفرق الأهالي على ان تتكرر ليالي العودة والزيارات للقرية على مدار العام افرادا وجماعات مع الايمان الأكيد على التمسك بحق العودة الذي لا عودة عنه.


احمد ريان /
طمرة الدامون
20.5.2016


لارسال اخباركم وصوركم: aleomnet100@gmail.com
التعليقات

تقارير خاصة

شاي تولسي (الحبق)

شاي تولسي (الحبق)
2021-09-27 11:41:19

شاي تولسي (الحبق): توفر هذه العشبة الكثير من الفوائد للصحة العقلية، بالإضافة إلى قدرتها على التأثير على...




الثلاثاء
28 سبتمبر 2021
31.88°
طمرة

30.22°
الناصرة
32.23°
حيفا
27.28°
القدس
°
يافا

دينار اردني
4.5223
ليرة لبناني 10
0.0212
جنيه مصري
0.2042
دولار امريكي
3.206
اليورو
3.7754
اخر تحديث
2021-09-28

هل انت مع او ضد اقامة مركز للشرطة في بلدك؟