X إغلاق
X إغلاق



- الحكام العرب ولعبة شد الحبل –


2017-06-20 12:07:16

                                                                                                                          

- الحكام العرب ولعبة شد الحبل –

 

احمد ريان

طمرة / الدامون

 

لا تجد أحدا يختلف معك بان الحكام والملوك والامراء العرب هم اذلاء وخونة وخنوعين وعبيد في عمالتهم للاستعمار والصهيونية, ومتآمرون ليس فقط على شعوبهم وعلى قضية الشعب الفلسطيني البطل ,وانما على كل ما هو تقدمي وخاصة حركات التحرر العربية وفي العالم اجمع, يأتمرون بما يأمرهم اسيادهم في الغرب حتى انهم لا يحركون ساكنا الا بامره ولا يتجرأون  برفع رؤوسهم من حالة الطأطئة ,وهم مستمرون بمنتهى الإخلاص والاستقامة لتنفيذ "المهمات!" التي تُلقى على مسؤوليتهم حتى ينالوا رضى الاسياد من ناحية ,ومن ناحية أخرى حتى لا يخسروا المداليات الذهبية التي يحصلون عليها في السباق لسياستهم الخنوعة الجبانة القذرة.

اذكر قصة وانا طفل صغير تقول: جلس الارنب بين العشب وفكر في حيلة ينتصر فيها على فرس النهر والفيل فاشترى حبلاً وحمله وذهب الى فرس النهر وبعد ان حياها قال لها : ما رايك ان نتبارى بشد الحبل؟" فضحكت وسخرت منه وقالت له: " هل انت واثق مما تقوله؟" قال: "نعم". اجابت:" اين قوتك من قوتي وحجمك من حجمي؟ فانت لا تكفيني حتى لقمة واحدة" قال لها" ماذا يهمك الخاسر يدعو الفائز لوليمة" فوافقت. وهي في قرارات نفسها متأكدة من الفوز. قال لها" خذي طرف الحبل وانا امسك بالطرف الثاني, وعندما اصيح نبدأ اللعبة. ذهب الارنب الى الفيل بطرف الثاني من الحبل وحدثه بما حدث لفرس النهر. فقال له الفيل:" اتسخر مني!؟ بنفخة واحدة من خرطومي اوصلك الى السماء" . وأخيرا اقتنع الفيل ووافق. فقال له الارنب: "ساذهب لامسك الطرف الثاني من الحبل دون ان يخبره عن قصته مع فرس النهر. فابتعد الارنب وصاح باعلى صوته معلنا بداية المباراة وهو جالس بين العشب ضاحكا حتى تعب الفيل وفرس النهر من الشد وعندها سحب الارنب الحبل في فمه وركض الى الفيل وهو يلهث وقال له: انت المغلوب ! وكذلك الامر بالنسبة لفرس النهر. فاجتمعوا وتناولوا الوليمة وكم كانت دهشتهم كبيرة حينما عرفوا سر الارنب وذكائه.

هذه الحكاية تنطبق على الاستعمار وتعامله مع الحكام العرب مع تطور الأساليب حسب الظرف والوقت المناسبين ليسجل الأهداف بدقة وليس من موقع التسلل ليفوز أيضا بزرع فروق التفرقة بينهم, وبعدها يتدخل الوسطاء لرأب الصدع بينهم ويعقدون مؤتمرا مصالحة ويخرجون بالبيان التالي : بعون الله (وعون السيد) تم عقد مؤتمر مصالحة بين "الاشقاء العرب" من اجل تنقية الأجواء وإعادة المياه الى مجاريها والدعوة الى الله تعالى ان يحمي الحكام أولا وبلادهم ثانية من "الإرهابيين" الذين يتآمرون على "زعزعة" الاستقرار و "سلامة " البلاد كما يسرنا ان نتعاون سوية ومع أي جهة لهذا الامر مهما كان دينها ومعتقدها من اجل إحلال "الديمقراطية" و "حرية الكلمة" وضد كل المتآمرين الخون, وفقنا الله في ذلك والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل من متعظ من هذه القصة؟ وان غدا لناظره قريب

 

احمد ريان

طمرة / الدامون

 10.6.2017


لارسال اخباركم وصوركم: aleomnet100@gmail.com
التعليقات

تقارير خاصة

شاي تولسي (الحبق)

شاي تولسي (الحبق)
2021-09-27 11:41:19

شاي تولسي (الحبق): توفر هذه العشبة الكثير من الفوائد للصحة العقلية، بالإضافة إلى قدرتها على التأثير على...




الثلاثاء
28 سبتمبر 2021
31.88°
طمرة

30.22°
الناصرة
32.23°
حيفا
27.28°
القدس
°
يافا

دينار اردني
4.5223
ليرة لبناني 10
0.0212
جنيه مصري
0.2042
دولار امريكي
3.206
اليورو
3.7754
اخر تحديث
2021-09-28

هل انت مع او ضد اقامة مركز للشرطة في بلدك؟